الرئيسية.م.منتديات مركزمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عندما يتكلم الصمت
الأربعاء يناير 02, 2013 3:23 pm من طرف صاحب الفخامه

» sony ericsson
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:06 pm من طرف نزار احمد

» صور اجهزه بلفونات
الإثنين أغسطس 10, 2009 9:50 am من طرف نزار احمد

» Focus Photoeditor 6.0.9.2
الخميس أغسطس 06, 2009 12:21 pm من طرف نزار احمد

» برنامج AVG 8.5.406 Build 16
الثلاثاء أغسطس 04, 2009 2:01 pm من طرف نزار احمد

» لعبه Command And Conquer Generals
الثلاثاء أغسطس 04, 2009 1:36 pm من طرف نزار احمد

» fifa 2008fifa
الثلاثاء أغسطس 04, 2009 1:27 pm من طرف نزار احمد

» لعبه سيارات BMW
الثلاثاء أغسطس 04, 2009 1:13 pm من طرف نزار احمد

» هل أنا إنسان...
الثلاثاء أغسطس 04, 2009 9:38 am من طرف محمود عدنان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 قصة عكا الصامدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نزار احمد

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 189
العمر : 24
الحاله : اعزب
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: قصة عكا الصامدة   الأربعاء يونيو 10, 2009 10:38 am

--------------------------------------------------------------------------------

حرب في يوم الغفران.


الاضطرابات الشديدة في عكا بين سكان المدينة اليهود والسكان العرب، والتي اندلعت عشية يوم الغفران، استمرت امس ايضا. ووصل الى المدينة أمس المفتش العام للشرطة وعقد جلسة خاصة في أعقاب الاحداث.

الاضطرابات اندلعت بعد وقت غير طويل من بداية الصوم. في الساعة 21:30 دخل جمال توفيق، عربي من سكان عكا الى سيارته وبدأ يسافر فيها في الاحياء الشرقية من المدينة، حيث يسكن سكان يهود متدينون كثيرون. وسافر توفيق مع ابنه كي يجلب ابنته من بيت خطيبها احمد شعبان الذي يسكن في احد الاحياء الشرقية. وشرح امس يقول: "كنت أعرف ان هذا يوم الغفران ولكن ما كان بوسعي ان اتركها في الشارع على مسافة 3كم".

غير ان السكان اليهود لم يروا في هذه الرحلة عملا بريئا، وفي غضبهم بدأوا يرشقون الحجارة على السيارة المسافرة. ابناء عائلة السائق هرعوا لنجدته وسرعان ما نشبت في المكان مشادة جماعية.

"رأينا الموت في عيوننا"

وفي هذه الاثناء أغلق السائق وابناء عائلته على انفسهم في احد بيوت الحي وخافوا الخروج. "كنا في البيت نحو 15 شخصا"، روى أمس عضو الكنيست عباس زكور، الذي حذر قبل العيد من اضطرابات قد تندلع. "بسرعة احاط بنا مئات الشبان اليهود تملأ عيونهم الكراهية والعنصرية وامطرونا بالحجارة. رأينا الموت في عيوننا".

قائد محطة عكا، النقيب شرطة آفي إدري وصل الى المكان وقاد القوات. كما أن قائد اللواء الشمالي العقيد شمعون كورن هرع الى المكان.

وبعد تدخل زعماء السكان المحليين فقط بمن فيهم النائب زكور ورجال بلدية عكا، هدأت الخواطر. غير أنه عندما خرج السكان العرب من الحي سيرا على الاقدام، احدثوا ضررا شديدا بمائة سيارة ونحو اربعين محلا تجاريا في الشارع المبلط بن عامي. كما أنه لحق بمحطة نجمة داود الحمراء في عكا اضرار وتحطمت نوافذها.

"كنت أجلس في الشرفة وفجأة رأيت اربعة من السكان العرب يحطمون زجاج الشاحنة"، روى أمس نوعم مزراحي، من سكان شارع بن سوسان، بؤرة الاحداث. "وبعد وقت غير طويل بدأت هتافات "الله اكبر" ورشق الحجارة على السكان اليهود".

لم تهدأ الاضطرابات بسرعة. وأمس ايضا، في منتهى يوم الغفران وقعت في عكا عدة مشادات وصدامات بين يهود وعرب. الشرطة اضطرت الى الفصل بين الصقور في عدة مواقع وتهدئة الخواطر بخراطيم المياه، القنابل المسيلة للدموع وقنابل الصوت.

في اعقاب الاضطرابات نقل الى الطوارىء في نهاريا مصابان. واحد ابن 40 يدعي بانه اصيب بحصان شرطة وشاب ابن 20 اصيب في رأسه بحجر رشق عليه. في اثناء الاضطرابات اصيب بجراح طفيفة ايضا شرطي من منطقة الجليل.

بسبب الاحداث الشاذة استدعي في منتهى العيد الى المدينة المفتش العام للشرطة الفريق شرطة دودي كوهن وأجرى جولة في عدة مواقع في المدينة وعقد جلسة تقويم مع طاقم القيادة العليا في اللواء الشمالي. كما أن مدير عام نجمة داود الحمراء ايلي بين رفع مستوى التأهب في المحطة وهكذا ايضا في المستشفى في نهاريا.

"ذريعة للتنفيس عن الغضب"

جمال توفيق، الذي رحلته البريئة ادت الى الاضطرابات أعرب امس عن ندمه بما فعله. ولكن بالتوازي قال ان الرحلة في يوم الغفران كانت بالاجمال ذريعة ليهود عنصريين. واضاف: "يمكن دوما ايجاد مبرر للهجوم. الان التعايش في عكا تضرر، وينبغي العمل بكد لاعادة ما كان من قبل".

وحسب قادة الجمهور العربي في عكا فان الرحلة التي بدأت الاضطرابات كانت مجرد الشرارة التي اشعلت برميل البارود – نتيجة التوتر المتراكم منذ زمن بعيد بين اليهود والعرب من سكان المدينة. وروى عضو مجلس بلدية عكا المرشح لرئاسة البلدية عن ح----حداش احمد عودة يقول: "توجد 6 او 7 عائلات عربية تسكن في الاحياء الشرقية، وينكلون بهم طوال الوقت. ما حصل هنا في اليومين الاخيرين هو مجرد ذريعة للتنفيس عن الغضب".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة عكا الصامدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات مركز الاصدقاء الادبيه :: منتدى القصص وروايات-
انتقل الى: